#

التسويق عبر محركات البحث

مارس 13, 2024

التسويق عبر محركات البحث (SEM) هو استراتيجية تستخدم للترويج والإعلان، بهدف تحسين تصنيف محتوى الشركات ورفعه إلى الصدارة في نتائج محركات البحث. 

يتشابه SEM في هذا السياق مع تحسين محرك البحث (SEO)، حيث يسهم في تحسين تصنيف المحتوى بموجب خوارزميات محركات البحث.

تعرف عليه من خلال هذا المقال، وأهميته، وكيف تطبقه بإحترافية.

ما هو التسويق عبر محركات البحث (SEM)؟

التسويق عبر محركات البحث (SEM)، هو أسلوب استراتيجي يستخدم للترويج والإعلان، بهدف تعزيز تصنيف محتوى الشركات، والارتقاء به إلى الصدارة في نتائج محركات البحث. 

يشبه SEM في تلك النقطة تحسين محرك البحث (SEO)، إذ يُسهم في تحسين تصنيف المحتوى بموجب خوارزميات محركات البحث.

تعمل استراتيجية التسويق عبر محركات البحث (SEM) على مساعدة الشركات، في جذب انتباه الجمهور إلى منتجاتها وخدماتها، من خلال الاستفادة من إعلانات مدفوعة في نتائج محرك البحث.

حيث تُعد SEM عملية تسويق عبر الإنترنت، تقوم فيها المؤسسات بشراء مساحة إعلانية مستهدفة، على أعلى صفحات نتائج محرك البحث (SERP). 

ويتميز هذا النهج عن SEO، الذي يركز على تحسين المحتوى، بحيث يتسنى للخوارزميات تصنيفه بشكل أفضل في SERP.

تعتبر Google و Bing و Yahoo أبرز محركات البحث، المستخدمة على نطاق واسع، حيث يعتمد كل منها على عملية مزايدة، لتحديد ترتيب إعلانات SEM في نتائج محرك البحث (SERP).

الفرق بين التسويق عبر محركات البحث، وتحسين محركات البحث

يستخدم SEO و SEM العديد من التكتيكات المماثلة؛ ومع ذلك، فهي طرق مختلفة بشكل واضح لتحتل مرتبة عالية في نتائج محرك البحث SERP.

التسويق عبر محركات البحث

تتميز استراتيجية التسويق عبر محركات البحث (SEM)، بتركيز كبير على الاستفادة من الإعلانات المدفوعة لتعزيز حركة المرور، وذلك من خلال خدمات مثل إعلانات Google، وإعلانات Bing، كما يُسلط الضوء فيما يلي على الجوانب الأساسية لنظام SEM:

  • تحليل الكلمات الرئيسية:

يعتمد SEM بشكل كبير على تحليل الكلمات الرئيسية، حيث يقوم فريق التسويق بتحديد المصطلحات الرئيسية التي يمكن أن تجذب المستخدمين، إلى صفحة الويب.

حيث يستخدم مسوقو محركات البحث أدوات تحليل الكلمات الرئيسية، والبحث لتحديد العبارات الرئيسية التي يبحث عنها الجمهور، ثم يقومون بشراء مساحة إعلانية على صفحات نتائج محرك البحث، لاستهداف هذه المصطلحات.

  • تصدر النتائج المدفوعة:

يتمثل تأثير SEM في ظهور نتائج البحث المدفوعة، في أعلى صفحة نتائج محرك البحث (SERP)، كما يتيح ذلك للشركات الوصول إلى جمهور أوسع، وتعزيز رؤيتها بشكل فعال.

  • الاستفادة من صفحات الويب المسحوبة:

تستفيد استراتيجية SEM، من صفحات الويب التي يمكن للزواحف الآلية مسحها بسهولة، وتحتوي على إشارات ثقة مثل الروابط مع مواقع الويب الأخرى، كما يتم تحقيق ذلك من خلال توفير محتوى، يجذب الزوار ويعزز التفاعل مع الموقع.

قد يهمك أيضًا: التسويق الرقمي

تحسين محركات البحث

تحسين محركات البحث (SEO)، هو عملية هيكلة المحتوى بطريقة تعزز تصنيفه بشكل عالي، في نتائج البحث العضوي، والتي تشمل القوائم غير المدفوعة، في صفحة النتائج. 

يتطلب هذا التحسين فهمًا للعوامل التي تؤثر على الترتيب، والمعروفة بشكل عام باسم “الإشارات”، والتي تستخدمها محركات البحث مثل Google.

تتغير استراتيجيات تحسين محركات البحث، باستمرار لمواكبة التطورات في الخوارزميات المستخدمة، من قبل محركات البحث، حيث يتم تصنيف النتائج المستمدة من تحسين محركات البحث، بشكل أقل مباشرة من الإعلانات المدفوعة.

تعتمد نجاح SEO على إنشاء محتوى ذي قيمة وموثوق به، ويستند الخبراء إلى استراتيجيات محددة مثل زيادة عدد الروابط الخارجية المؤدية، إلى الصفحة (والمعروفة أيضًا بالوصلات الخلفية)، وتحديد الكلمات الرئيسية ذات الصلة وإدراجها في المحتوى.

وتوسيع نطاق إشارات الثقة استنادًا إلى أمان الموقع، وحركة المرور، وتفاعل المستخدمين، كما يُؤكد أيضًا على ضرورة توفير تجربة مستخدم جيدة (UX) على الموقع.

قد يهمك أيضًا: seo تحسين محركات البحث

كيف يعمل التسويق عبر محركات البحث؟

تبدأ استراتيجية التسويق عبر محركات البحث، بتحديد الكلمات الرئيسية ذات حجم بحث كبير، ومن ثم يقومون بشراء مساحة إعلانية، على صفحات نتائج محرك البحث (SERPs) لتلك الكلمات الرئيسية.

حيث يتم دفع تكلفة هذه الحملات لكل نقرة (PPC)، وهو ما يعني أن المسوق يدفع لمزود محرك البحث في كل مرة ينقر فيها المستخدم على إعلانه. 

بالنسبة للمؤسسات التي تقدم منتجات وخدمات، يجب أن تتجاوز الإيرادات الناتجة عن شراء العملاء للمنتجات التي يصلون إليها، عبر إعلان التسويق عبر محركات البحث SEM تكلفة PPC.

تظهر إعلانات التسويق عبر محركات البحث SEM في الجزء العلوي من صفحات نتائج محرك البحث SERP، فوق النتائج العضوية التي تنتجها تقنية تحسين محركات البحث (SEO)، حيث تتميز هذه الإعلانات بالشكل الذي يشبه النتائج العضوية.

وتتضمن العناوين الرئيسية أو بطاقات العناوين، وملخصات محتوى صفحة الويب المعروفة بالوصف الفوقي، ونصوص الدعوة إلى العمل التي تحفز الزوار على اتخاذ إجراء معين، مثل شراء منتج أو الاشتراك في خدمة، بالإضافة إلى الروابط URL البارزة.

أهمية التسويق عبر محركات البحث

التسويق عبر محركات البحث له العديد من الفوائد، التي لا يسع المقام لذكرها جميعا، ولكن إليك أبرزها:

  • التسويق الرقمي:

يعد التسويق الرقمي أحدث وسائل التسويق التي انتشرت بشكل واسع، خاصةً مع زيادة عمليات الشراء عبر الإنترنت، حيث تهدف حملات التسويق عبر محركات البحث SEM، إلى توسيع نطاق التسويق الرقمي من خلال تحديد واستخدام الكلمات الرئيسية.

التي تجذب الأفراد المحتملين الذين يظهرون اهتمامًا بالمنتج، أو الخدمة التي يروِّج لها المسوق، وفي جوهرها، تقوم حملات SEM بالتركيز على الكلمات الرئيسية، الأكثر إشراكًا وربحية.

تتيح استراتيجيات وضع العلامات على نظم الإدارة البيئية، تحقيق ربط فعّال بين عمليات التسويق الرقمي واحتياجات الجمهور المستهدف، مما يعزز نجاح الحملات وزيادة فرص تحقيق الأهداف التسويقية.

  • زيادة معدلات التحويل:

زيادة معدلات التحويل تعد إحدى المزايا البارزة لجهود التسويق باستخدام SEM، حيث تُوفر الفرصة لعرض منتجات المؤسسة أمام العملاء، في اللحظة التي يكونون فيها جاهزين لإجراء عملية الشراء، فعلى سبيل المثال، عند شراء إعلان لكلمة رئيسية مثل “مطعم دجاج”.

سيروج العملاء الباحثون عن شراء طعام عبر الإنترنت لإعلان منتج الشركة أولاً، ومع SEM، يكون هناك احتمال كبير لرغبة الزوار النقراء في إجراء عمليات الشراء، مما يؤدي إلى زيادة معدلات تحويل عملاء المؤسسة وتحسين نية الشراء لديهم.

  • السرعة:

بالإضافة إلى ذلك، تتميز استراتيجيات التسويق عبر محركات البحث SEM بالسرعة، حيث يكون لديها عادة تأثيرًا أسرع في زيادة حركة المرور، مقارنة بتقنيات تحسين محركات البحث (SEO)، التي قد تحتاج إلى فترات زمنية طويلة لتحليل الكلمات الرئيسية.

وتشكيل المحتوى لأغراض البحث، فبفضل SEM، يمكن وضع المنتجات والخدمات، أمام العملاء على الفور من خلال الظهور، في أعلى نتائج محرك البحث (SERPs).

  • نموذج الدفع للنقر (PPC):

نموذج الدفع للنقر (PPC)، والمشابه لنموذج التكلفة لكل مشاركة، يُعد استراتيجية فعّالة من حيث التكلفة تسمح للمؤسسات، بدفع تكلفة الإعلان فقط عند حدوث نقرة على إعلانها.

وبإمكان هذه المؤسسات ضبط المبلغ الذي يتم إنفاقه، بدقة من خلال تحديد التكلفة القصوى لكل نقرة (CPC)، وتحديد الميزانية اليومية.

  • زيادة التصنيفات العضوية وإشارات الثقة:

زيادة حركة المرور إلى الصفحة عبر الإعلانات المدفوعة، تعزز في النهاية حركة المرور الإجمالية إلى الصفحة، وتقوي إشارات الثقة التي يُقيّمها Google.

إذا كان أداء المنتج يظهر بفعالية من خلال حملة التسويق بمحركات البحث SEM، يمكن للصفحة أن تحقق تصنيفًا عاليًا في نتائج محرك البحث، بشكل عضوي، مما يُجعل استراتيجية التسويق بمحرك البحث (SEM) غير ضرورية.

  • التحكم في التجزئة:

في مجال التجزئة، تتيح حملات التسويق بمحركات البحث SEM، بجانب الاهتمام بالكلمات الرئيسية، التحكم الكامل في العوامل الجغرافية، واللغوية وسلوك المستخدمين عبر الإنترنت التي يجب استهدافها، مما يضمن وصول الإعلانات إلى الجمهور المستهدف، الذين قد يظهرون اهتمامًا بمنتجات، أو خدمات المؤسسات.

  • نظرة عميقة:

توفير رؤية عميقة، تُقدم أدوات مثل Google Analytics للشركات تقارير، مفصلة لحملات SEM الخاصة بها في الوقت الفعلي، حيث يمنح هذا التحليل الشامل رؤى قيمة، حول أداء الإعلانات في حملة SEM، مما يساعد المؤسسات على فهم كيفية تحسين حملاتها، وضبطها بفعالية.

استراتيجية التسويق عبر محركات البحث

لتصميم حملة تسويق عبر محركات البحث ناجحة، يعتمد المسوقون على مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات والأدوات، تشمل:

  • بحث الكلمات الرئيسية:

تبدأ الحملة بتحديد الكلمات الرئيسية الفعّالة، التي يرغبون في شراء مساحة إعلانية عليها، ومن ثم يستخدمون أدوات البحث عبر الإنترنت، يقوموا بالبحث حول إعلانات المنافسين، ومعلومات الجماهير المستهدفة.

  • الميزانية:

يقومون بإعداد ميزانية للحملة الإعلانية وتحديد حد أقصى للعطاء.

  • المجموعات الإعلانية:

ينظمون منتجاتهم في مجموعات إعلانية متعددة، لتحسين فعالية التكلفة وتحقيق أهداف مشتركة.

  • صفحة هبوط التصميم والاختبار:

يرتبط كل إعلان بصفحة هبوط توفر تجربة مستخدم ممتازة، وتستخدم كلمات رئيسية مهمة، ويجربون تحسين الصفحة باستخدام اختبار A/B.

  • إنشاء الإعلان:

يقومون بإنشاء إعلان يستند إلى الكلمات الرئيسية، وأبحاث المنافسين.

  • تقديم العرض:

يشاركون في المزاد لتحديد موقع إعلانهم، في نتائج محرك البحث.

  • مراقبة الحملة:

يراقبون أداء الحملة باستمرار باستخدام أدوات التحليل مثل Google Analytics، كما يتيح ذلك لهم تتبع أداء الكلمات الرئيسية، وتحديث الحملة بمرور الوقت.

كيف تعمل المزادات الإعلانية؟

يتطلب وضع الإعلانات على Google و Bing و Yahoo المرور بعملية المزاد، التي تحدث في كل مرة يقوم فيها المستخدم بالبحث، فعلى سبيل المثال، يستخدم نظام إعلانات Google.

مجموعة متنوعة من العوامل لتحديد، أي إعلان سيتصدر نتائج صفحة محرك البحث (SERP)، وتشمل هذه العوامل درجة الجودة التي يحصل عليها الإعلان ومنصة الدفع لكل نقرة.

ومع ذلك، لا يعني وجود ميزانية كبيرة لحملة التسويق بمحرك البحث (SEM) أنها ستحتل دائمًا المرتبة الأولى، فقد يكون للمنافسين الذين يقدمون عروضًا أقل فرصة، للفوز بالمساحة الإعلانية.

إذا كان محتواهم أكثر صلة وجودة، وعلاوة على ذلك، تؤثر بعض العوامل التي تحدد تصنيف محرك البحث العضوي على نتائج المزادات، مثل إشارات الثقة وحركة المرور على الموقع.

عندما تحدد حملة SEM الكلمات الرئيسية المستهدفة، يمكنها المشاركة في المزادات لهذه الكلمات الرئيسية، تتبع عمليات المزادات على محركات البحث عادةً هذه الخطوات:

عملية المزايدة تعد جزءًا أساسيًا في حملة التسويق بمحرك البحث (SEM) حيث يقوم المسوقون بتحديد الحد الأقصى للمبلغ الذي ينوون دفعه مقابل كلمة رئيسية محددة.

تصنف منصات إعلانات مثل Google Ads الإعلانات ومواقع الويب المستضيفة بناءً على عوامل متعددة، تشمل ذلك الكلمات الرئيسية المستخدمة، وتجربة المستخدم لموقع الويب.

وجودة المحتوى على صفحة الهبوط المرتبطة بالإعلان، وأصول الإعلانات مثل أرقام الهواتف والروابط المفيدة، كما تضع Google معايير جودة عالية يجب أن تلبيها، الإعلانات لتحقيق تصنيف محدد.

بالإضافة إلى ذلك، تأخذ محركات البحث مثل Google و Bing في اعتبارها السياق المحيطي، عند تحديد ترتيب الإعلانات، كما يشمل ذلك مكان الباحث، وتاريخ البحث، ووقت البحث، والجهاز المستخدم، والإعلانات الأخرى المعروضة، ونتائج البحث الطبيعية على الصفحة.

تم تعيين ترتيب الإعلان بناءً على العديد من العوامل، حيث يتم منح مقدم العرض تصنيفًا إعلانيًا، ويرجى ملاحظة أن الحصول على أعلى تصنيف إعلاني، ليس ضمانًا للفوز بأعلى مزايدة، بل يعتمد على جملة من المعايير التي تراعيها Google، بما في ذلك سعر العرض.

عيوب التسويق عبر محركات البحث

تواجه استراتيجية التسويق عبر محركات البحث (SEM) بعض العيوب والتحديات التي تشمل:

  1. التكلفة: على الرغم من وجود نماذج فعّالة من حيث التكلفة مثل الدفع للنقرة (PPC)، إلا أن SEM قد تكون باهظة الثمن مع مرور الوقت، حيث يتعين على المؤسسات دفع تكلفة لكل نقرة على إعلانها.، وعلى عكس ذلك، لا تنطوي استراتيجيات تحسين محركات البحث (SEO) على تكاليف متعلقة بالنقر والترتيب.
  2. المنافسة: قد يصبح شراء الإعلانات وتحقيق المرتبة الأولى، في نتائج محرك البحث (SERPs) أمرًا صعبًا ومكلفًا، اعتمادًا على الجمهور المستهدف، حيث يؤدي زيادة المنافسة على المركز الأول في الإعلان إلى ارتفاع تكلفة النقرة (CPC)، والتكاليف المرتبطة.
  3. ثقة العملاء ومحاصرات الإعلانات: يعتبر العديد من العملاء الإعلانات مزعجة، وقد يستخدمون حاصرات الإعلانات أو يثقلون بها، حيث يُمكن اعتبار الإعلانات جزءًا أقل جدارة بالثقة، من تقنيات التسويق الواردة، التي تنتج نتائج بحث عضوية.

يمكنك الآن طلب استشارتنا، فيما يتعلق بموقع الويب الخاص بك، وكل ما يتعلق بتحسين محركات البحث، والتسويق عبر محركات البحث، أو استخدام الأدوات مثل Semrush, Ahref، من خلال شركة سيو.

مقالات ذات صلة

شركة سيو القصيم

شركة سيو القصيم، هل فكرت يومًا في الفوائد الكبيرة المترتبة على استئجار مثل تلك الشركات، ففي تعبير مكون من ثلاثة...

مارس 14, 2024
التسويق عبر محركات البحث

التسويق عبر محركات البحث (SEM) هو استراتيجية تستخدم للترويج والإعلان، بهدف تحسين تصنيف محتوى الشركات ورفعه إلى الصدارة في نتائج...

مارس 13, 2024
العلاقة بين السيو والتسويق الرقمي

معرفة العلاقة بين السيو والتسويق الرقمي مهمة للغاية، حيث أن تحسين محرك البحث (SEO) يعد جزءًا أساسيًا في استراتيجية التسويق...

مارس 13, 2024